هل يمكن لجهاز Google Home أن ينافس Amazon Echo؟

التقنية بلا حدود 0 تعليق 56 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ
google_home

قدمت مؤخراً أحدث أجهزتها التي تدعم تقنية المساعد الافتراضي الخاص بالشركة في جهاز Google Home الذي يأتي لدعم المستخدم بتقنية الذكاء الاصطناعي، ولمنافسة تقنية أمازون في Echo، لكن هل نجحت في تطوير جهاز ينافس خلال الفترة القادمة؟

أجرت العديد من مواقع التقنية مراجعات لرصد مميزات وعيوب تقنية التي جاءت بها في جهاز مكبر الصوتيات Google Home الذي يصل إلى سعر 129$، ومن نتائج هذه المراجعات نأتي لك بالإيجابيات التي تم رصدها لجهاز والسلبيات التي رصدت في تجربة الجهاز.

google_home

يأتي جهاز مكبر الصوتيات Google Home لدعم المستخدم في التحكم في الموسيقى، التحكم في منصة Chromecast، دعم إلقاء أوامر للتحكم في إضاءة المنزل عن طريق مساعد الافتراضي، إلا أن بعض المواقع لها رؤية مبكرة لمميزات وعيوب جهاز Home التي رصدت اليوم.

تقييم موقع Verge

يرى موقع Verge أن تقدم دعم لعديد من المهام التي تحاكي تقنية Echo من أمازون بشكل كبير، إلا أن تحقق الاستفادة بشكل أكبر من قاعدة المعلومات الخاصة بها، كما يرى المتحدث باسم Verge أن تجربة الصوتيات في مكبر كان أفضل مع تصميم جيد، إلا أن تقنية في Google Home لم تكون بمستوى الذكاء المتوقع منها.

  • الإيجابيات

تصميم مميز وأنيق يتناغم مع العديد من الأجهزة، كما يأتي بنصف حجم Echo، مميز بتجربة صوتية ذات جودة عالية يمكن أن تدعم تغطية مساحة كبيرة بتجربة صوتيات جيدة.

  • السلبيات

كان من المتوقع أن يأتي بمميزات ذكية بمستوى أعلى، يحتاج إلى تغذيته بشكل أكبر حول المستخدم وعائلته والعادات أو الأنشطة اليومية للعائلة أو المستخدمين، كما يحتاج أن يتوافق بشكل أفضل مع المساعد الافتراضي، أيضاً لا تأتي خاصة اللمس للتحكم في مستوى الصوتيات بتجربة سلسة مثل Echo الذي يقدم حلقة للتحكم في مستوى الصوتيات.

تقييم موقع Engadget

أشار Nathan Ingraham من Engadget أن مكبرات الصوتية Home، مازالت في مراحلها الأولى لتقنية مميزة للمستقبل، إلا أنه يأتي بتجربة جيدة في Google Assistant مع القدرة على التفاعل وإجراء محادثات، إلى جانب التكامل مع Chromecast.

لكن وفقاً لمعاينته Google Home فإن المكبر الصوتي يحتاج إلى تعزيز أكبر لتجربة الصوتيات بجودة أعلى، كما يحتاج إلى التوافق مع تطبيقات الطرف الثالث بشكل أفضل.

  • الإيجابيات

أقوى المميزات التي يمكن أن يقدمها Google Home في تجربة مساعد الافتراضي، الذي يمنحك الحرية في إجراء المحادثات وإلقاء الأوامر أو الأسئلة الغير محدودة، كما يمكن أن يدعم المستخدم بإضافة عدد أكثر من وحدات Chromecast مع تكامل مميز، يتيح الاستماع إلى الموسيقى في العديد من الغرف.

  • السلبيات

لا تقدم في Google Home صوتيات ستريو، أيضاً بالرغم من إضافة اثنان من radiators لرفع أداء  bass، إلا أن المكبرات الصوتية لا تقدم أعلى وأقوى أداء للصوتيات.

إلى الأن هناك بعض الأوامر الصوتية التي لا يمكن تنفيذها، مثل إلقاء أوامر بتشغيل عروض Netflix على التلفاز، أو تشغيل محتوى الفيديو من Google Play، إلا أن اشارت إلى دعم مزيد من التطبيقات قريباً.

تقييم موقع Gizmodo

من Gizmodo قام Alex Cranz بمعاينة Google Home، وقد أشار إلى أنه مقارنة بمنصة  Amazon Echo فإن  Home يحتاج إلى مزيد من العمل في الفترة القادمة، إلا أنه يجد أن تجربة الصوتيات والاستماع أفضل في Google Home مقارنة بEcho، إلا أن الواجهة البرمجية في تقنية تحتاج إلى تعزيز أعلى.

  • الإيجابيات

تأتي تجربة الصوتيات بشكل أفضل من وحدات المكبرات الصوتية الأربعة التي ترتكز في قاعدة Google Home مقارنة بتصميم أمازون في Echo، أيضاً يأتي Home بصدى واضح للbass مقارنة Echo.

أيضاً في تجربة إلقاء الأوامر الصوتية في Home يرى أن جهاز قدم أداء جيد في الاستجابة للأوامر الصوتية بكفاءة، كما استطاع أن يتحكم بكفاءة في ضبط الإضاءة عند إلقاء الأوامر الصوتية، مع استجابة بصوتيات روبوتية.

  • السلبيات

يأتي Google Home باستجابة روبوتية لأوامر المستخدم، إلا انه يحتاج دائماً كأي روبوت أن تطرح الأسئلة الصحيحة، إلا أن عدم إلقاء الأسئلة الصحيحة قد تكون تجربة مرهقة للمستخدم في النهاية.

تقييم موقع CNET

في الوقت الذي يرى موقع Gizmodo في Home منافس قوي لمنصة أمازون Echo، إلا أن Andrew Gebhart من موقع CNET يرى أن منصة غير قادة على دعم عدد كبير من أفراد العائلة، كما أن تقنية تفتقر إلى التنوع مقارنة بتقنية أمازون.

  • الإيجابيات

يتميز بتجربة إعدادات سريعة من خلال تطبيق Google Home، حيث يمكن تشغيل المكبرات الصوتية بشكل سريع، كما أنه يدعم المستخدم بشكل جيد في التكامل مع الأجهزة الذكية وإلقاء الأوامر مثل Amazon Echo، كما أنه يستجيب اسرع في حالة النطق الغير دقيق مقارنة بمنصة .

  • السلبيات

استجابة Google Home في المحادثات بدائية، يتكامل مع خدمات بشكل محدود، كما يتوافق بشكل جيد مع الأجهزة الذكية smart home، إلا أنه محدود بأربعة من منصات التشغيل فقط.

يمكن لقوقل Home في الوقت الحالي الاستجابة لتشغيل محتوى اليوتيوب فقط، من خلال البث عبر وحدة Chromecast، أي أنه لا يدعم Netflix أو Hulu أو HBO Go أيضاً، إلا أن كدت على دعم Netflix قريباً.

تقييم موقع Time

من موقع Time أشار Lisa Eadicicco إلى أن Home مازالت تقنية واعدة في الفترة الحالية، إلا أنها لا تتفوق على Amazon Echo، بالرغم من التصميم المميز والواجهة البرمجية الداعمة في الاستجابة للأوامر الصوتية، إلا أن Google Home يفتقر إلى دعم الأجهزة الذكية الكبيرة في المنزل مع منصات الطرف الثالث الأخرى.

  • الإيجابيات

تتميز تقنية في مكبرات Home بتصميم أنيق جدا يتناغم في أي مكان، ليوفر للمستخدم دعم أكبر في تثبيت المكبرات بتجربة أفضل مقارنة بمكبرات Echo.

كما تقدم تجربة أفضل في البحث عن طريق إلقاء الأوامر الصوتية، البحث عن معلومات حول وسائل النقل والمواصلات، إلى جانب الترجمة الواضحة لدعم المستخدم، مما يجعل من Home أداء جيدة في دعم المستخدم في الاستجابة على أهم العنوانين.

  • السلبيات

تأتي Echo بتجربة متنوعة أكبر من أمازون مع تعدد المهام، لذا يتوافق مع مع مجموعة أوسع من أجهزة البيت الذكي، ومجموعة كبيرة من التطبيقات أيضاً.

المصدر

0 تعليق