تقنية في Adaptive Keyboard تحاكي شريط في

التقنية بلا حدود 0 تعليق 66 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ
microsoft-adaptive-keyboards

كان لشركة الريادة مؤخراً في إطلاق حاسب  الجديد مع شريط بخاصية اللمس يدعم المستخدم بعدة مهام مع تغيير التطبيقات، إلا أن تقرير نشر مؤخراً يشير إلى أن عملاق البرمجيات لها محاولات خاصة في تطوير حاسب مميز بشريط يحاكي تقنية .

استثمرت شركة  منذ فترة طويلة لتطوير لوحة مفاتيح يمكن أن تدعم المستخدم بالتكيف وفقاً للتطبيقات المستخدمة، حيث تعود محاولات الشركة إلى 15 عام مضى، عندما بدأت للمرة الأولى عام 1999 في العمل على نموذج لتطوير هذه التقنية، تعمل فيه على إظهار وعرض الاستجابة وفقاً لنشاط المستخدم على لوحة المفاتيح.

microsoft-adaptive-keyboards

استمرت أبحاث لتطوير التي تتغير وفقاً للتطبيقات المستخدمة لعدة سنوات، حيث أشار Steven Bathiche مدير قسم الأبحاث في ، أن الشركة استثمرت في تطوير هذه التقنية لفترة طويلة.

إلا أن محاولات عملاق البرمجيات لعدة سنوات أثمرت في البداية عن بدائية مقارنة بما قدمت مؤخراً في حاسب +Pro" rel="tag"> Pro، حيث قدم قسم الأبحاث في عدة نماذج ترتكز على فكرة بخاصية اللمس تتضمن جهاز عرض، إلى جانب لوحة مفاتيح رئيسية، إلا أن النموذج النهائي لهذه التقنية جاء في عام 2009 وقد أطلقت عليه الشركة Adaptive Keyboard.

وقد جاءت تقنية في Adaptive Keyboard بقدرة على توظيف لوحة اللمس وفقاً لما يتم عرضه على ، إلى جانب بتصميم مفاتيح تدعم التخصيص والبرمجة.

النموذج الأخير الذي قدم من ، مميز بتقنية جديدة تختلف في النهاية عما قدمت في Touch Bar، حيث حرصت الشركة على اختبار تفاعل المميزة بخاصية اللمس والقابلة للتخصيص مع مجموعة من التطبيقات، كما قدمت تجربة أفضل للمستخدم في تنشيط مهام التطبيقات بتجربة أكثر سلاسة.

وتستهدف بتقنية لوحة المفاتيح دعم الإنتاجية بشكل أفضل في أجهزة الحاسب، مع التحكم بشكل أفضل، مع دعم المستخدم بمزيد من الضوابط في لوحة اللمس كبديل للعديد من الاختصارات الغير مستخدمة من قبل المستخدم.

أيضاً بالرغم من محاولات المتعددة، إلا أن تقنية الشركة لم تتخطى النماذج الأولية، كما كشفت عن فيديو يستعرض الفكرة التي ترتكز عليها تقنيتها، في الاستجابة مع المستخدم عند الإدخال.

أحد التطبيقات المستخدمة من في لوحة المفاتيح، في تكاملها مع نظام التشغيل لدعم المستخدم في البحث عن الملفات، أو فتح التطبيقات الحالية، كما استخدمت مع الإخطارات ليتم عرضها على المميزة بخاصية اللمس، لتتيح للمستخدم استقبال مكالمات سكايب مباشرة دون الحاجة لاستخدام الفارة.

جدير بالذكر أن قرار عملاق البرمجيات الأخير كان بعدم الإنتقال بهذه التقنية إلى مرحلة الإنتاج، إلا أن عدم انتقالها إلى عملية التصنيع منذ البداية يرجع وفقاً لتصريحات المتحدث باسم الشركة، إلى أن لم تدخل في صناعة أجهزة الحاسب في ذلك الوقت، وهو السبب الرئيسي لعدم تطوير هذه التقنية في وقت مبكر.

المصدر

 

أخبار ذات صلة

0 تعليق