دراسة: انقطاع الطمث يسبب ضباب الدماغ

المصرى اليوم 0 تعليق 127 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

يبدو أنّ انقطاع الطمث عند النساء يؤدي فعلا إلى ما يعرف باسم ضباب الدماغ، وقد يكون انخفاض نسبة الاستروجين في أجسادهن في هذا السن هو المسبب في تدني أداء لديهن.

وهذا ما كشفت عنه دراسة نشرها موقع ويبميد الطبي.كشفت دراسة نشرها باحثون من مستشفى النساء في برمنغهام ومستشفى هارفارد العام ومدرسة هافارد الطبية في بوسطن أنّ انخفاض نسبة الأستروجين لدى النساء اليائسات يؤدي إلى تدني مستوى أداء .

ويحدث ذلك بين سن 45 إلى 55 إثر انقطاع الطمث لدى المرأة لمدة 12 شهرا متعاقبة. وبناء على دراسة سابقة فإنّ 60% من النساء شكون من مشكلات في إبان انقطاع الطمث. واستندت الدراسة إلى تجارب أجريت على 200 امرأة ورجل بين الفئتين العمريتين المذكورتين، ثم خلصت إلى أنّ النساء اللواتي انخفضت عندهن نسبة إيستراديول سجلت عندهن إخفاقات أسوأ في .

وبشكل عام خلصت الدراسة إلى أنّ النساء الذين تجاوزن عمر انقطاع الطمث ظهر عندهن نشاط دماغي متباين في طبقة هيبوكامبوس، مقارنة بالنساء اللائي لم يبلغن عمر انقطاع الحيظ أو اللواتي يعشن عمر انقطاع الطمث. لكن ملاحظات الباحثة اميلي جاكوبس التي أجرت بحثا في جامعة هارفارد أظهرت أنّ هذه الظاهرة تحدث عند بعض النساء، ولا تصيب أخريات، لماذا؟

وقد علقت على هذا التساؤل بالقول: «إنّه سؤال بمليون دولار»، ثم تمضي إلى القول«من المحتمل أنّ أدمغة بعض النساء مقاومة لتدني نسب ايستراديول» ثم تستدرك الباحثة بالقول«وربما كان الموضوع برمته لا يتعلق بالاستروجين، فمن المحتمل أنّ بعض النسوة مارسن تمارين عقلية دون شعورهن» ما حصّن أدمغتهن ضد ضباب انقطاع الطمث.

وتخشى كثير من النساء أن تؤدي هذه الأعراض إلى تفاقم حالتهن وصولا إلى مرض الزهايمر أو ما يشابهه من أمراض تقدم السن، لكن الدراسة التي عرضها موقع ويبميد تسعى إلى تطمين مخاوفهن. من جانب آخر، فإن دراسات أخرى تميل إلى افتراض أنّ الدماغ وأداء خلايا يتراجع بعد انقطاع الطمث لدى النساء.

ورغم أن سبب ضباب الدماغ الذي يرافق هذه المرحلة قد لا يكون ناتجا عن سبب باثولوجي، فإنّ بعض النساء يبحثن عن سبيل للخلاص منه. وتنصح الدراسة النساء بعدم اللجوء إلى العلاجات الهرومونية، مؤكدة عدم وجود أدلة تؤيد فائدة هذا العلاج للدماغ. لكن الباحثين يؤكدون مرة أخرى على النشاط البدني، دون أن يبينوا مدى فائدة التمارين لإزالة ضباب الدماغ، لكنهم يستندون إلى دراسات سابقة طالما أثبتت أنّ التمارين الرياضية تقوي ذاكرة من تقدمت بهم السن وتنشط وظائف الدماغ والقدرات العقلية.

وهنا يؤكد الباحثون أنّ التمارين المعتدلة تكفي إذا رافقها المشي باعتدال.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

أخبار ذات صلة

0 تعليق