عالم الفيزياء «بيتر هيجز»: النظم الأكاديمية الحالية لإنتاج الأبحاث تؤثر على جودتها

المصرى اليوم 0 تعليق 56 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

قال عالم الفيزياء الشهير «بيتر هيجز» إنه لم يكن ليكتشف أىً من اكتشافه لو قدر له أن يعمل ضمن الأنظمة الأكاديمية الحالية.

وأشار «هيجز» في حديثه لصحيفة جارديان البريطانية إن النظام الأكاديمي الحالي يتوقع من الباحثين ضخ الأبحاث باستمرار، الأمر الذي يؤثر –في الغالب- على جودتها. مشيرًا إلى أنه نشر 10 ورقات بحثية فقط بعد اكتشافه الشهير.

وحصل العالم البريطاني «هيجز» على جائزة نوبل الفيزياء عام 2013 بعد أن تنبأ بوجود جسيم أولى يُسمي بـ«البوزون» ويُعتقد أنه المسؤول عن إكساب المادة كتلتها.

وتنبأ هيجز بوجود ذلك البوزون عام 1964، أى قبل حصوله على الجائزة بنحو 49 عاماً.

وقال «هيجز» في معرض حديثه للصحيفة البريطانية إنه لم يستخدم طيلة حياته تقنيات البريد الالكتروني، ولم يُجر أبدًا مكالمة باستخدام الهاتف المحمول، مشيرًا إل أنه من الصعب تصور السلام والسكينة التى حظى بهما في الماضى في الوقت الحالى.

وأشارت دراسة أجرتها مجلة نيتشر العلمية إلى أن الباحثين الشباب يُعانون الآن أكثر من أى وقت مضى، بسبب ضغوط متعلقة بتوفير الموارد اللازمة للبحث العلمي، علاوة على عدم استقرارهم الوظيفي.

وبحسب الدراسة، التى نُشرت في سبتمبر الماضي، أن بعض الأبحاث المنشورة غير مُطابقة للمواصفات وغير موثوق بها، بسبب ضعف الموارد والتنافس على النشر العلمي وتضاعف عدد الأشخاص العاملين في مجال البحث العلمي دون وجود فرص عمل حقيقية لهم.

وأشارت الدراسة إلى أن الباحثين يُجبرون على قضاء مزيدًا من الوقت للبحث عن التمويل والتقدم للحصول على منح علمية، إلا أنهم ينفقون أقل من 38 % من أوقاتهم في العمل البحثى. فيما يضيع الوقت الباقى في التعقيدات الإدارية وواجبات الإشراف ومسؤوليات التدريس.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

أخبار ذات صلة

0 تعليق